الإمارات.. رمز العمل الإنساني

رسخت دولة الإمارات مكانتها على مدى العقود الماضية في صدارة أكثر دول العالم عطاءً، مع قيامها بمد يد العون والمساعدة للمحتاجين في أرجاء العالم كافة، ودعم برامج التنمية، سواء في الدول الشقيقة والصديقة، أو في الدول الأقل نمواً في مختلف أرجاء المعمورة، مع التركيز على القطاعات التي تساهم في تخفيف معاناة البشرية والارتقاء بمستوى معيشة الناس في تلك الدول، من خلال تنفيذ مشاريع في قطاعات التعليم والصحة والمياه والكهرباء والبنية التحتية.

وتؤكد الإشادات العالمية الواسعة بدور الإمارات الإنساني، مدى ضخامة الدور الذي لعبته دولتنا في مجال المساعدات الإنسانية والإغاثية، بحيث أصبحت رمزاً للعمل الإنساني ونجدة الأشقاء والأصدقاء، وتحسين ظروف معيشتهم وتقديم المساعدة، حيث يشهد الجميع بأن الإمارات كانت سبباً في إراحة القلوب ورسم الابتسامات حول العالم، فكل يوم لا تدّخر جهداً في بلسمة الجراح، وخلال هذا الأسبوع وحده قدمت دولة الإمارات مساعدات إنسانية عاجلة تستفيد منها 32 ألف أسرة، أي حوالي 160 ألف شخص في مدغشقر.

كما سيّرت قافلة مساعدات غذائية جديدة إلى أهالي محافظة حضرموت اليمنية، مستهدفة الأسر الفقيرة، وقدمت منحة بقيمة 100 مليون دولار لدعم وتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في أثيوبيا، ودشنت حملة الأطراف الصناعية في مصر، حيث تم توزيع مئات الأطراف السفلية والكراسي المتحركة على أصحاب الهمم.

وتجسّد هذه المساعدات دور الإمارات في مجال العمل الإنساني واستجابتها السريعة لمد يد العون للمحتاجين، تماشياً مع النهج الذي رسخته القيادة الرشيدة منذ قيام الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات