من أجل صحة الإنسان وسعادته

تقوم دولة الإمارات العربية المتحدة بدور ريادي إقليمي وعالمي في مختلف المجالات، وخاصة المجالات التي تخدم الإنسان في كل مكان في العالم، سواء في مجالات العلوم والتعليم أم الصحة أم العمل والتنمية وغيرها، ويتمثل الدور العالمي للإمارات في مبادراتها وفعالياتها التي تشارك فيها العديد من الدول والجهات الأجنبية.

وها هو معرض الصحة العربي في دبي تشارك في نسخته الـ45 قرابة 5 آلاف شركة وجهة حكومية عالمية وإقليمية ومحلية متخصصة في قطاع علوم الطب والصيدلة والرعاية الصحية.

وقد زاره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث أكد سموه أنه «يدعم ويشجع مثل هذه الملتقيات والمعارض العلمية، التي تخدم البشرية وتسعى إلى إسعاد الإنسان وحمايته من الأمراض، خاصة المستعصية، كون الإنسان هو أفضل مخلوقات الله تبارك وتعالى وأرقاها».

وأبدى سموه إعجابه بمنصة «مدينة دبي الطبية»، وما تقدمه من مشاريع حديثة، وتمنى سموه تحقيق المزيد من الإنجازات العلمية والبحثية والعلاجية المتميزة.

اهتمام القيادة الإماراتية بمثل هذه الفعاليات يأتي من منطلق اهتمامها بالإنسان ووضعه على رأس أولوياتها، والعمل من أجل سعادته وصحته وسلامته.

كما أن مثل هذه الفعاليات وإقبال كبرى الشركات العالمية عليها إنما يعكس مكانة دولة الإمارات وسمعتها العالمية، والثقة الدولية العالية في سياستها ومصداقيتها.

كما أن استضافة مثل هذه الفعاليات العالمية تحفز المؤسسات والشركات الإماراتية في مختلف المجالات على بذل المزيد من الجهد والابتكار والإبداع، حتى توفر للإنسان أعلى مستويات الخدمات، وتستطيع، في الوقت نفسه، تحقيق الريادة والمنافسة عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات