الإمارات شريك للتنمية العالمية

تعد دولة الإمارات من أولى دول العالم في الشراكة الدولية من أجل التنمية المستدامة للمجتمع البشري ككل، ولها حضور فعّال في الفعاليات والمبادرات الدولية في هذا المجال، وها هي الإمارات تعلن عن دعم الاستراتيجية التي أطلقها المنتدى الاقتصادي العالمي لتطوير وتزويد مليار إنسان حول العالم بمهارات جديدة وأكثر ملاءمة لسوق العمل، وتأهيلهم لشغل وظائف بحلول عام 2030.

وذلك من خلال اتفاقية تعاون مشتركة بين الإمارات والمنتدى، والتي بموجبها تصبح الإمارات عضواً فاعلاً في البرنامج، والذي سيمتد للأعوام العشرة المقبلة، ويستهدف توفير مهارات وتعليماً أفضل لمليار شخص حول العالم، وتعزيز جودة الحياة للأجيال القادمة، وهو ما يتماشى مع شعار دورة المنتدى الاقتصادي العالمي الحالية، دافوس 2020 «شركاء من أجل عالم متماسك ومستدام».

المشاركة الفعّالة للإمارات في هذه المبادرات العالمية تأتي ضمن توجهات السياسة الخارجية للدولة في دعم الجهود العالمية لتوفير ونشر التعليم، ودعم المهارات للشباب، وتوفير البيئة المناسبة لهم، كما تأتي ضمن توجهاتها نحو إيجاد الحلول المناسبة لمواجهة التحديات التي تواجه الإنسانية جمعاء، والاستثمار في رأس المال البشري، والذي يمثل أولوية وطنية رئيسية في دولة الإمارات.

وفي الإطار نفسه وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أطلقت الدولة في العام 2019 «استراتيجية الإمارات للمهارات المتقدمة»، والتي تهدف إلى توظيف التكنولوجيا المتقدمة لتحويل التحديات المستقبلية إلى فرص وإنجازات، وتعد الاستراتيجية إحدى الأدوات الداعمة لتعزيز مكانة الدولة، وتعزيز شراكاتها العالمية الداعمة لمبادرة المنتدى الاقتصادي العالمية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات