الإمارات ومصر معاً دائماً

تعتبر العلاقات الإماراتية المصرية نموذجاً متميزاً يحتذى به في العلاقات بين الدول والشعوب، ويربط البلدين الشقيقين روابط تاريخية متجذرة وضع أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأثمرت على مدى نصف قرن ترابطاً وتوافقاً وتعاوناً وتنسيقاً في جميع المواقف والقضايا العربية والإقليمية، ويحرص كلا البلدين على مشاركة بعضهما البعض احتفالاتهما بإنجازاتهما في مختلف المجالات،

ويأتي في إطار ذلك حرص مصر ورئيسها عبد الفتاح السيسي على دعوة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لحضور افتتاح قاعدة «برنيس العسكرية» في محافظة البحر الأحمر، حيث هنأ سموه مصر، شعباً وقيادة بافتتاح القاعدة العسكرية الجديدة، مشيداً بإمكاناتها وتجهيزاتها المتطورة وما تمثله من إضافة نوعية مهمة للقدرات العسكرية المصرية ودعم لحرية الملاحة وأمنها في منطقة البحر الأحمر، وقال سموه، إن القوات المسلحة المصرية ليست حصناً لمصر الشقيقة فقط، وإنما هي قوة لكل العالم العربي لأن قوة مصر هي قوة للعرب جميعاً، مضيفاً أن مصر بقواتها المسلحة القوية والمتطورة تمثل عنصر استقرار وسلام في المنطقة، وأكد سموه، أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية أخوية واستراتيجية، وتتسم بعمقها وتجذرها على المستويين الرسمي والشعبي في ظل الرؤى المتسقة بين قيادتيهما والحرص المشترك على التشاور المستمر حول القضايا والملفات والتحديات في البيئتين الإقليمية والدولية والإيمان بوحدة الهدف والمصير.

وأشار سموه إلى أن تعزيز القدرات العسكرية المصرية والعربية يسهم في حماية المكتسبات التنموية لشعوب المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات