الإمارات والسودان علاقات راسخة

تثبت الإمارات مرة بعد أخرى أنها صاحبة رؤية سديدة فيما يخص قضايا وتطورات المنطقة والأخطار التي تتهددها، تواكبها جهود مكثفة لدعم استقرار المنطقة ومد يد العون والمساعدة للدول الشقيقة للتغلب على الظروف الدقيقة التي تمر بها.

وتمثّل علاقات الإمارات بالسودان نموذجاً للتعاون الفعّال في شتى المجالات، في ظل تقارب الرؤى والمواقف تجاه قضايا المنطقة والعالم.وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في أكثر من مناسبة وقوف الإمارات إلى جانب السودان في كل ما يحقق طموحات شعبه الشقيق في التنمية والسلام، وما يلبي تطلعاته في التنمية والازدهار.وليس خافياً على أحد، أن الإمارات تسعى جاهدة لأن يكون السودان على طريق التطوّر والازدهار، حيث ساندته حتى وصل إلى بر الأمان عقب ثورة ديسمبر، كما أنها تلتزم بتقديم الدعم في شكل برامج تنموية ومشاريع ضمن برنامج الدعم الإماراتي السعودي.

وغني عن القول، أن السودان قدم نموذجاً حضارياً في ثورته التي أطاحت الإخوان وفسادهم، وتحقيق التوافقات التي تعلي المصالح الوطنية العليا، وتحافظ على وحدة الوطن. وهذا البلد الشقيق يتطلع لتحقيق العديد من الأهداف، بدعم ومساندة دول الخليج عبر التعاون والاستثمار الاقتصادي، والإمارات كانت ولاتزال من أوائل الدول التي ساندت السودان لتحقيق التنمية المنشودة، حيث قدمت كافة أشكال الدعم لهم من المشتقات البترولية والقمح والأدوية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والأمن الغذائي بشكل ملحّ، انطلاقاً من الروابط الأخوية التي تجمع الإمارات بالسودان وشعبه الشقيق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات