الإمارات ترسخ دعائم الاستدامة

انطلقت أمس «القمة العالمية لطاقة المستقبل» ـ الفعالية الرئيسة في أجندة «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، والتي تستضيف أكثر من 850 شركة عارضة من 40 دولة، وموضوعها الرئيس «إعادة النظر في أنماط الاستهلاك والإنتاج والاستثمار في العالم» واستضافت القمة قادة دول ورؤساء حكومات وعدداً من كبار الشخصيات الإماراتية والأجنبية وقادة القطاعات في العالم.

وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفل افتتاح دورة هذا العام من «أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020» والذي يقام تحت عنوان «تسريع وتيرة التنمية المستدامة».

وأكد سموه أن دولة الإمارات تواصل دورها الحيوي ـ بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» ـ للإسهام في توحيد الجهود من أجل إيجاد حلول للتحديات التي يواجهها العالم، وخاصة في مجالات الطاقة واستدامة البيئة، وقال سموه: إن ما نشهده اليوم من تجمع عالمي كبير في أبوظبي من خلال دورة جديدة من أسبوع أبوظبي للاستدامة، يؤكد المكانة الرائدة لدولة الإمارات بوصفها داعماً أساسياً لمبادرات الاستدامة ومناقشة قضاياها وتعزيز المشاركة الفاعلة للمجتمع الدولي في إرساء دعائم التنمية الشاملة.

وقد بات أسبوع أبوظبي للاستدامة منذ انطلاقه عام 2008 وجهة عالمية ومنبراً للحوار وصياغة الأفكار واستراتيجيات العمل التي تتمحور حول قضايا الاستدامة، مرسخاً إرث المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والتزامه بدعم العمل الإنساني والتنمية المستدامة، وساهم في تحفيز الحوار العالمي حول الاستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات