مسيرتنا هويتنا بخطوطها السبعة

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال مسيرتها في نصف قرن ما لم تحققه دول كبيرة خلال قرون طويلة، وشكلت هذه المسيرة بخطوطها وعلاماتها الهوية الإعلامية للدولة، والتي أطلقت القيادة الرشيدة من أجلها مشروعها الوطني على المستويات المحلية والإقليمية والدولية لاختيار الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات، والتي تمثل قيم الإمارات ورؤيتها وتحملها للعالم كهوية إعلامية مرئية جامعة مميزة.

التصويت الذي شارك فيه 10.6 ملايين مشارك من 185 دولة، جاء ليؤكد البعد الإنساني والعالمي لمشروع الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات، وتم اختيار تصميم الخطوط السبعة التي جاءت مثل الأعمدة الشاهقة، والدعائم الراسخة، تقديراً للقادة السبعة الذين وحّدوا أحلام الشعب تحت راية علم واحد لدولة متّحدة، إنها دعامات البيت المتوحد.

وبهذه المناسبة قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «أطلقت اليوم وأخي محمد بن زايد و49 مبدعاً إماراتياً الهوية الإعلامية المرئية الجديدة لدولة الإمارات، هوية تمثل خارطتنا، وتصاعد طموحاتنا، وسبع إماراتنا التي تسابق العالم، وسبعة مؤسسين خلدوا أنفسهم في تاريخنا».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات التي تحمل تصميم «الخطوط السبعة».. مسيرة متواصلة من العمل والطموح نحو الأفضل لوطننا وأجيالنا».

وغني عن القول إن تصميم الهوية الإعلامية المرئية يجسد تطلعات دولة الإمارات في تطورها ومسيرتها وتطلعاتها إلى المستقبل ضمن حراك تنموي لا يتوقف، عنوانه التقدم والتميز والإبداع والابتكار والريادة والطموح الذي لا سقف له، وهي العلامات التي وضعتها القيادة الرشيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات