خمسون هدفاً لخمسة أعوام

دبي مقبلة على مرحلة تحوّلية غير عادية، مطلوب فيها من الجميع جهود فوق العادة، بل الإسراع بتنفيذ المهام في سباق مع الزمن، ومن لن يفعل ذلك من المسؤولين الحكوميين لن يكون له مكان في فريق العمل، الذي سيتولى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الإشراف عليه بنفسه من خلال «مجلس دبي»، وهذا ما أعلنه سموه بالأمس كاشفاً خطة لدبي من خمسين هدفاً خلال السنوات الخمس المقبلة، حيث قال سموه: «اعتمدنا تطوير خطة من خمسين هدفاً لدبي خلال الخمسة أعوام المقبلة سنعلنها خلال 60 يوماً.

خمسون هدفاً في الخطة سنضمنها في اتفاقيات الأداء الخاصة بمديري العموم. ما نعلنه سننفذه عبر فريق العمل. أو نستبدل الفريق».

هذه هي السياسة الحاسمة وأسلوب العمل الحازم والجاد الذي يسابق من أجل تحقيق الأهداف التي تتضمنها الخطط، لكي تقدم دبي ودولة الإمارات بشكل عام للعالم أفضل مستويات المعيشة والحياة السعيدة، وأكبر الإنجازات التي تسابق بها الزمن وتتصدر قائمة الدول كعادتها.

وضمن إطار عمله، أعلن مجلس دبي في اجتماعه الأول عن خطط وبرامج عمل جديدة من أجل تطوير مخطط حضري جديد للإمارة يعمل على تطوير خارطة جودة الحياة بما يضمن أن تكون دبي المدينة الأفضل في المعيشة والحياة عبر توفير أفضل المرافق لأفضل مدينة في العالم.

هكذا، وفي ضوء خطة الخمسين هدفاً، انطلقت عجلة العمل في دبي بتوجيهات من قيادتها الرشيدة التي تسابق الزمن بمبادراتها وإنجازاتها الكبيرة، من أجل إمارة أكثر جمالاً وسعادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات