وثيقة التفويض لمستقبل أفضل

وثيقة «4 يناير 2020» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جاءت لتؤسس لانطلاق مسيرة البناء والتنمية المستدامة لمستقبل أفضل ولمزيد من العمل والجهد، ولتصبح بتوجيهات القيادة الرشيدة، إمارة دبي المدينة الأفضل في جودة الحياة عالمياً، وترسيخ مكانتها الرائدة في قلب خارطة التنافسية العالمية، وتعزيز ريادتها وجاذبيتها كإحدى أفضل المدن العالمية.

وتحتاج الوثيقة إلى المزيد من الجهد والاستعداد والمواكبة من الجميع، وعلى رأسهم «مجلس دبي» المفوض بالقيام على تنفيذ بنود الوثيقة، من أجل اللحاق بركب التطوّر والتغلّب على التحديات والاستمرار في التطوير والنمو والتفوّق.

وتفرض المستجدات والتحديات المستقبلية المتسارعة على الجميع التغيير لتنشيط الأداء وتطوير وتحديث النهج ليواكب الأهداف الكبيرة والنوعية التي أعلنت عنها القيادة الحكيمة، حيث تشكل الوثيقة خارطة طريق نستشرف من خلالها مستقبل دبي، ونخطو نحو مرحلة مفصلية ستحدث نقلة كبيرة للمزيد من الفرص والمبادرات والإنجازات العملاقة.

لقد أكدت بنود الوثيقة وتوجيهات القيادة، السعي لإسعاد المواطن واستقراره وسعادة أسرته، باعتبارها أولويات تمثل المحرّك الأول لجهود الحكومة مع سعيها الدائم لتوفير مقومات الحياة الهانئة والكريمة لأفراد المجتمع كافة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «إن طموح الإمارات وشعبها ليس له خط نهاية، ونحن بدورنا سنعمل بجهود متضافرة وهمم عالية ليتمتع الإماراتيون وكل من يعيش على أرض دولتنا الحبيبة برغد العيش، بحياة مديدة صحية، وبخدمات ذات جودة متميّزة تحقق أعلى المعايير العالمية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات