وثيقة وعهد بالتطوير والتجديد

تحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة على إشراك الشعب معها في كل عمليات البناء وخطط التنمية المستدامة والتطور وأيضاً في التغيير، حيث تتوجه القيادة للشعب لإعلامه بكل ما هو مخطط له مستقبلاً وبكل ما هو آت. إنه نهج القيادة المسؤولة تجاه شعبها الملتف حولها والملتحم بها، والذي يدين لها بالولاء التام لأنه على يقين من أنها تسعى من أجله إلى الأفضل دائماً.

وها هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يصدر وثيقة 4 يناير 2020، والتي يجدد فيها سموه العهد بالانطلاق في مسيرة التطوير في إمارة دبي بلا توقف، لا يعوق المسيرة تكاسل صديق أو كيد عدو أو تراخي مسؤول، هذا هو الأسلوب الذي تعمل به القيادة في دولة الإمارات، وهو الأسلوب الذي تحققت به أعظم الإنجازات التي وضعت دولة الإمارات في مصاف كبرى دول العالم، وفي أعلى قمم الريادة والتنافسية في مختلف المجالات.

وها هي وثيقة 4 يناير تؤكد أن هناك المزيد والمزيد لدى القيادة الرشيدة، وأن التغيير قادم للأفضل والأكثر إنتاجية وفاعلية، وأن الزمن يفرض علينا تغيير السياسات والأدوات، وتجديد المؤسسات ومحاربة الركود، كما يفرض علينا المستقبل تجديد الدماء، وإعادة بناء هياكلنا وأفكارنا وثقافاتنا من أجل أن نضمن استمرار دبي في المقدمة.

وفي السياق ذاته أيضاً،أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عن تأسيس «مجلس دبي» برئاسة سموه ليقود حركة التطور والتغيير الجديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات