الابتكار والتنافسية نهجنا

ما قدمته دولة الإمارات في العام 2019 من إنجازات يؤكد العشق الإماراتي للابتكار، والخوض في تحدي التنافسية العالمية.

وكان ختام العام باحتفالات رأس السنة دليلاً واضحاً على ذلك، وها نحن نستهل نصف القرن الثاني من عمر دولتنا الشابة بعام 2020 الذي ينتظر فيه العالم من الإمارات المزيد من الإنجازات العظيمة، خاصة مع انطلاق الحدث الأكبر «إكسبو 2020 دبي».

وعندما تتحدث القيادة الحكيمة في دولة الإمارات عن الإبداع والابتكار والعمل من أجل المستقبل، فإن الأمر ليس مجرد شعارات. بل هو نهج عمل وخطط واستراتيجيات تطبيقية، تعمل عليها حكومة دولة الإمارات بشكل جاد وفعال، الأمر الذي جعلها بالفعل، حكومة ودولة المستقبل، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله:

«إن الابتكار أصبح ممارسة يومية في عمل الحكومة، ما يدعم جهودها لتحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات، وتطوير نماذج عمل مستقبلية مبتكرة بأيدي أبنائها لإيجاد حلول استباقية لتحديات المستقبل».

وتؤكد دولة الإمارات منذ تأسيسها أن تحقيق الإنجازات وتنفيذ الاستراتيجيات الكبيرة على أرض الواقع يعتمد في الأساس على بناء الإنسان الإماراتي، وتطوير إمكاناته وكفاءته في الابتكار.

قيادتنا الحكيمة تؤمن بأن الكفاءات الإماراتية هي المحرك الرئيسي لمسيرة التنمية والتطوير، والاعتماد على القدرات الوطنية هو العامل الأساسي للتقدم والإنجاز والتنافسية. كما تحث القيادة الرشيدة الكفاءات المواطنة على توظيف ما اكتسبوه من مهارات الابتكار لدعم مسيرة التنمية في دولتهم، ولهذا تدعم ثقافة الابتكار، وتبني منظومة متكاملة من الأدوات الحديثة، تسهم في تعزيز تنافسية الدولة عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات