الإمارات.. عطاء إنساني لا ينضب

لا تتوقف المساعدات التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة عند منطقة بعينها، وإنما تمتد مظلتها لتشمل كافة دول العالم، إذ تجاوزت قيمة المساعدات الإماراتية الخارجية 28.5 مليار درهم «7.79 مليارات دولار أمريكي» في العام الماضي.

حيث استهدفت 42 بلداً حول العالم، فإسهامات الإمارات لنجدة المستضعفين والمنكوبين في العالم تعتبر امتداداً لإيمان الدولة وقيادتها على مر التاريخ بأهمية العطاء الإنساني.

حيث لا تسأم ولا تتخلى عن دورها في دعم اليمنيين بمبادرات متنوعة، بهدف تعزيز الجهود الرامية للاهتمام بالفئات الأكثر حاجة بهدف الإسهام بشكل فعال في تحسين سبل المعيشة ولم تفرق بين فئات، أو مناطق أو محافظات اليمن، من حيث تقديم تلك البرامج والمساعدات.

فالتقدير الذي تحظى به برامج الإمارات الإنسانية بالتعاون مع مختلف منظمات الأمم المتحدة دليل على ريادة الدولة في هذا المجال، حيث لا تدخر أي جهد في توظيف كل الموارد من أجل الدفع بعجلة العمل الإنساني نحو الأمام وجعلها دائمة الاستمرار في التحرك والتقدم.

حرص الدولة على المشاركة في تلك البرامج الإنسانية كان حيوياً وفعالاً، حيث تعد الإمارات من أوائل الدول، التي استجابت للنداء الإنساني للشعب اليمني ليتجاوز محنته ويعود إلى ممارسة دوره الطبيعي في محيطه العربي، فحظيت بإشادات من رؤساء المنظمات الأممية والدولية على حد سواء، لما تقدمه من مشاركات طموحة وتحقق نجاحات إنسانية.

حيث إن عطاءات الدولة الإنسانية كبيرة وأياديها الخيرة في بناء الإنسان والتنمية والمساعدات الإغاثية تعد نهجاً ثابتاً في سياسة الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات