مسيرتنا تجسدها هويتنا

معظم دول العالم لها هوية إعلامية تتمثل بشعار وعلامة مرئية تمثل قيم هذه الدولة وعلامات تميزها، ودولة الإمارات العربية المتحدة التي حققت في نحو نصف قرن من تأسيسها حتى الآن ما لم تحققه معظم دول العالم في قرون طويلة، امتلأت مسيرتها بالكثير من العلامات المرئية التي تميز مسيرتها وإنجازاتها العملاقة، وخاصة مع طموح القيادة الرشيدة في الدولة لأن تكون أفضل دول العالم، ووضعها كنموذج تتطلع إليه باقي الدول والشعوب الأخرى.

ولهذا أطلقت القيادة الرشيدة مشروعها الوطني على المستويات المحلية والإقليمية والدولية لاختيار الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات، والتي تمثل قيمها ورؤيتها، وتحملها إلى العالم في هوية إعلامية مرئية جامعة متميزة.

وقد دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى المشاركة العالمية في تصميم هوية الإمارات الإعلامية قائلاً: «نريد للمشاركة من داخل الإمارات وخارجها أن تعبّر عن انفتاح الإمارات وشموليتها، ومشاركة الجميع في صياغة نجاحها»، وأشار سموه إلى أن «مشروع الهوية الإعلامية لدولة الإمارات هدفه التعبير عن هويتنا وتميزنا وتفردنا».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «إن تجربة دولة الإمارات ألهمت وما زالت تلهم الملايين حول العالم، ولذلك كان من الأهمية أن يشارك العالم كله في اختيار الشعار الذي يعبّر عن هويتها الإعلامية المرئية».

مطلوب هوية إعلامية مرئية تكون رمزاً لدولة الإمارات التي باتت نموذجاً للريادة العالمية لتمثلها في مختلف أنحاء العالم، وترسّخ موقعها في شتى الميادين على الساحة الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات