الانطلاقة الكبرى

بينما هناك من يهاجم ويدّعي ويبكي ويتباكى، تنطلق دولة الإمارات العربية المتحدة من نصف قرن زاخر بالبناء والتنمية والإنجازات العملاقة والريادة الإقليمية والعالمية، إلى نصف قرن آخر تتعاظم خلاله التنمية المستدامة والبناء والتنافسية والسباق مع الزمن والريادة، للاحتفاظ بالمراكز الأولى في العديد من المجالات، ولحصد مراكز أولى في المجالات الأخرى الحيوية والعلمية، على طريق بناء دولة الخير والرفاهية والسعادة لشعبها ولأمتها العربية والإسلامية وللبشرية جمعاء.

ونستقبل قريباً عام 2020 الذي جعلته قيادتنا الرشيدة عاماً استعدادياً للنصف قرن المقبل الذي سيحمل إلى الإمارات انطلاقة نحو التقدم والرفاهية والسعادة من خلال أكبر استراتيجية عمل وبناء وطني، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «نعلن اليوم العام القادم عام الاستعداد للخمسين.. نريد تطوير خططنا.. مشاريعنا.. تفكيرنا.. قبل خمسين عاماً صمم فريق الآباء المؤسسين حياتنا اليوم.. ونريد العام المقبل تصميم الخمسين عاماً القادمة للأجيال الجديدة».

إنها مرحلة محورية ومهمة في تاريخ دولتنا الحبيبة، مرحلة نسعى من خلالها لوضع دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقوله: «دولة الإمارات مقبلة على مرحلة مهمة في تاريخها الحديث، وهي تستعد لبلوغ يوبيلها الذهبي، يملؤها الأمل والطموح، لوضع بصمتها الحضارية الخاصة في مسيرة التاريخ الإنساني». ما أنجزناه خلال نصف قرن مضى، والذي حاز إعجاب وتقدير العالم، تحقق بفضل الله سبحانه وتعالى وبتوجيهات قيادتنا الرشيدة وبجهود وتفاني شعب دولة الإمارات العظيم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات