نصف قرن من البناء

تحتفي دولة الإمارات العربية المتحدة قريباً بمرور نصف قرن على تأسيسها، خمسون عاماً من العمل الدؤوب والبناء والتنمية والكفاح والصبر والتطلع للأمام وللقمم وللريادة. خمسون عاماً من الإنجازات العظام التي أبهرت العالم، ونالت أعلى التقديرات العالمية والإقليمية.

خمسون عاماً تستحق الاحتفاء بها عن جدارة، لأن دولة الإمارات باتت من الدول المتقدمة في العالم في العديد من المجالات الحيوية، وبات يضرب بها المثل في الجاذبية للاستثمارات وفي التنافسية. إنها قطعاً ليست النهاية ولا الاسترخاء مع الفرحة بالنجاحات، بل هي المزيد من العمل والجهد والسير للأمام، استعداداً لنصف قرن آخر من الجهد المتواصل، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن العام المقبل سيكون عام الاستعداد للخمسين.

حيث قال سموه: «تقترب الإمارات من عيدها الخمسين في 2021 ونريده أن يكون عام الانطلاقة الكبرى. نحتفي بخمسين عاماً ونطلق مسيرة الخمسين المقبلة. الاستعداد سيكون في 2020.. العام المقبل سيكون عام الإعداد والاستعداد لإحداث قفزة كبيرة في مسيرتنا».

وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقوله: «عام الاستعداد للخمسين، يقتضي تضافر كل الجهود المجتمعية لدفع عجلة التنمية واستدامتها، وتحقيق طموحاتنا وتطلعاتنا إلى مستقبل أفضل لإماراتنا».

أمام دولة الإمارات الكثير من العمل، فلا نهاية للطموح، لقد وضع الآباء المؤسسون أسس ما نعيشه نحن اليوم، وعلينا نحن أن نضع أسس وتصاميم وخطط الخمسين عاماً المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات