الإمارات منصة لخير الإنسانية

دولة الإمارات تسابق الزمن وتصنع المستقبل من الآن، وتعمل من أجل شعبها وشعوب الأرض جميعاً، وهذا ما عكسته بوضوح فعاليات المنتدى الاستراتيجي العربي تحت عنوان «استشراف العقد القادم 2020 -2030».

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث أكد سموه أن «استشراف المستقبل والقراءة التحليلية المعمقة لجميع مكوناته كانا وسيبقيان الوسيلة لاستباق الزمن»، مشيراً سموه إلى أننا «نعيش في عالم متغيراته سريعة. وأحداثه متلاحقة. وفهم المستقبل هو جزء من المساهمة في صناعته».

ويواصل المنتدى الاستراتيجي العربي ترسيخ مكانته عالمياً وإقليمياً كمنصة مفتوحة لتبادل الأفكار والرؤى بين نخبة المفكرين والخبراء ومستشرفي المستقبل العالميين، وها هو المنتدى في دورته الثانية عشرة يناقش ويواجه تحديات العقد المقبل بكل ما يحمله من مشكلات ومتناقضات وربما مخاطر وأزمات سياسية واقتصادية وأمنية وغيرها، الأمر الذي استدعى الفعاليات والنقاشات العلمية ولقاء العقول وحوارها، حيث ترى قيادة الإمارات الرشيدة أن حوار العقول هو الرهان لبناء غدٍ أفضل توظف فيه القدرات والإمكانات لخدمة المجتمعات وبنائها، وهذا ما يوفره المنتدى الاستراتيجي العربي كملتقى إقليمي ودولي يساهم في تصور وتوقع أبرز الأحداث والتوجهات والتحولات التي يشهدها العالم مع توفير قراءة متعمقة لمؤشراتها وإحداثياتها المختلفة والتعاطي معها بإيجابية.

ويواصل المنتدى العمل على توفير الرؤى والمعلومات والتوصيات من خلال أفضل الخبراء العالميين لاستشراف المستقبل، وستبقى دبي ودولة الإمارات المنصة التي تجتمع فيها الخبرات العالمية لخير الإنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات