أوسمة شرف وفخر

«لا شك أن سيرة شهداء الوطن ستظل خالدة في الوجدان وأوسمة شرف وفخر نعتز بها»، هذا ما أكده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في رسالة سموه بمناسبة يوم الشهيد، كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن قواتنا المسلحة أكدت بأدائها الكفء ودماء شهدائها، أن عزم الإماراتيين قوي، وأنهم إذا دعا الداعي يلبون النداء، وقال سموه: «شهداؤنا خلدوا بأرواحهم عزة ورفعة دولة الإمارات»، وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «مع كل إنجاز يتحقق على أرض الإمارات الغالية نستحضر تضحيات شهدائنا الأبرار وبطولاتهم فهم شركاء في كل خطوة نخطوها إلى الأمام وكل حلم يتحول إلى واقع».

تضحيات شهدائنا دروس عظيمة ومصدر فخر وإلهام دائم لنا وللأجيال المقبلة، لقد غرسوا فينا قيم الشجاعة والتضحية والولاء لهذا الوطن، وقدموا لنا نموذجاً نستمد منه العزم والقوة لمواجهة التحديات، ونسترشد به نحن وأبناؤنا لمواصلة طريق العطاء والبذل من أجل الوطن.

إنه يوم الفخر والعزة والمجد، يوم تضحية الوطن بأغلى ما يملك من أبنائه الأبطال، فالأمم تنهض وتزدهر بسواعد أبنائها وولائهم لأوطانهم وتضحياتهم من أجل رفعتها وعزتها، ولا توجد تضحية أعظم ولا أسمى من أن يقدم الإنسان روحه الطاهرة فداءً لوطنه.

في هذا اليوم المجيد لا ننسى أسر الشهداء وأهليهم، الذين أولتهم القيادة الحكيمة كل رعاية واهتمام، فهم مصدر فخر وعزة لنا بصبرهم واحتسابهم أبنائهم الشهداء فداءً للوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات