فريق عمل واحد

انطلقت في أبوظبي أمس «الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات»، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وهي النموذج الرائد في العمل التكاملي الموحد، الذي تتبناه قيادة دولة الإمارات، للعبور إلى المستقبل، وتحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071.

وهي المنصة الحكومية، التي تم اعتمادها في يونيو عام 2017، والتي تهدف إلى توحيد العمل الحكومي في منظومة تكاملية على المستويين الاتحادي والمحلي، ومناقشة الموضوعات التنموية وتطوير الخطط والبرامج والاستراتيجيات، ووضع تصورات وحلول للتحديات المستقبلية بشكل استباقي، ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز العمل الحكومي، وتعزيز جودة حياة أفراد المجتمع، وترسيخ تنافسية الدولة وريادتها العالمية.

إنها المنصة الأشمل التي تجمع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية لبحث التحديات التي تواجه مسيرة التنمية.

وتتضح أهمية هذه الاجتماعات بالنسبة لحاضر ومستقبل دولتنا في قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «نترأس أنا وأخي محمد بن زايد الاجتماعات السنوية الثالثة لحكومة الإمارات بحضور أهم 500 مسؤول بالدولة.

11 محوراً ستتم مناقشتها، ومشاريع وطنية سيتم إطلاقها، وسيعقد أولياء العهود اجتماعات لمناقشة التنسيق التنموي عبر كل المستويات، هدفنا من الاجتماعات توحيد الخطط العشرية للدولة».

لقد باتت دولة الإمارات الدولة الأفضل إقليمياً والأكثر تنافسية عالمياً، وهذه الاجتماعات هي المنصة الكبرى، التي تجمع فريق عمل الدولة، لبحث التحديات التي تواجه مسيرة التنمية ومناقشة أولويات العمل الحكومي في مختلف القطاعات، ورسم الخطط وبرامج العمل وبدء العمل في التخطيط لمئوية الإمارات 2071.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات