أمتنا باقية ما بقيت الأرض

حبا الله دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة قلما تحظى بها غيرها، إنها قيادة البناء والتنمية المستدامة والرقي والسعادة والتسامح، هذه القيادة التي بتوجيهاتها الحكيمة حققت دولة الإمارات في أقل من خمسة عقود ما حققه غيرها في عقود طويلة، وما كان للدولة الاتحادية الناشئة أن تحقق ما حققت من إنجازات عملاقة وضعتها في مصاف الدول الكبرى، لولا التفاف شعبها حول قيادتها وإيمانه بها وبحكمتها، وكذلك إيمان القيادة بشعبها وإمكانياته وعظمته، وحثها الدائم لهذا الشعب على مواصلة المسيرة بلا توقف أو يأس أو كلل، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في رسالته الخاصة للشباب العربي، حيث قال سموه: «رسالتي للشباب العربي: نحن أمة عربية واحدة.. نحن أمة عربية خالدة.. نحن أمة لسانها وقرآنها باق ما بقيت الدنيا.. نحن أمة أملها يتجدد.. شبابها يتجدد.. روحها تتجدد.. قدرها أن تبقى ما بقيت الأرض. نحن لا نيأس لأن اليأس كفر.. اليأس عكس الحياة.. ونحن أمة كتبت لها الحياة... هكذا #علمتني_الحياة».

نعم أمتنا العربية أمة عظيمة، وهي باقية للأبد، فقد حملت هذه الأمة أعظم الرسالات السماوية، وحمل كتابها أعظم وأبين لغات العالم، إنها أمة السلام والبناء، وهي أمة الحق والعدل، ويبقى الإنسان على الأرض هو المسؤول عن تحقيق هذه الرسالة لهذه الأمة العظيمة، وها هي دولتنا الإمارات دائماً تبني ودائماً تتجدد ولا تعرف اليأس ولا المستحيل، هكذا علمنا الله وهكذا رسخت قيادتنا فينا هذا اليقين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات