مسبار الأمل جاهز للعمل

باتت دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من الدول القلائل التي أصبح لها بشكل رسمي موضع قدم في الفضاء، مع صعود رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري منذ أيام قليلة إلى المحطة الدولية للفضاء بصحبة الرائدين الروسي والأمريكي، بينما كرست حضورها على الأرض، بدخولها السباق العالمي لاستكشاف الفضاء الخارجي، عبر مرسوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإنشاء وكالة الإمارات للفضاء، وبدء العمل على مشروع إرسال أول مسبار عربي وإسلامي إلى كوكب المريخ، أطلق عليه اسم «مسبار الأمل»، لتكون دولة الإمارات بذلك واحدة من بين تسع دول فقط تطمح إلى استكشاف هذا الكوكب.ومنذ الإعلان عن المشروع والعمل مستمر في وكالة الإمارات للفضاء على يد فريق إماراتي يعتمد أفراده على مهاراتهم واجتهادهم لاكتساب جميع المعارف ذات الصلة بعلوم استكشاف الفضاء وتطبيقها، إذ تشرف وكالة الإمارات للفضاء على المشروع وتموّله بالكامل، في حين يطور مركز محمد بن راشد للفضاء المسبار بالتعاون مع شركاء دوليين.

وها هو الموعد المحدد يقترب لإطلاق المسبار عام 2021، تزامناً مع ذكرى مرور خمسين عاماً على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد أن أنجز فريق العمل الإماراتي الجزء الأكبر من مهامه، ووصل إلى آخر اختبار بيئي لمسبار الأمل، ليثبت أن الإمارات قادرة على وضع اسمها وسط كبرى دول العالم بجهود أبنائها وبالعلم والمعرفة، لتبني نهضتها، وتسهم في تطور البشرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات