الإمارات تبني مستقبل اليمن

تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة جهودها الكبيرة في مد يد العون للأشقاء اليمنيين، ضمن رسالتها الإنسانية الرامية إلى التخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية، عبر تعزيز القطاعات الخدمية في المحافظات المحررة خاصة قطاع التعليم، الذي يحظى باهتمام خاص من القيادة الإماراتية باعتباره بناء للحاضر والمستقبل، يحمي اليمن الشقيق وشعبه من الغرق في كهوف التخلف والإرهاب والفوضى الذي تريده لها ميليشيا الحوثي الإيرانية ومن ورائها ومعها من التنظيمات الإرهابية.

حيث يعاني قطاع التعليم في اليمن أشد المعاناة بسبب الحرب، والآلاف من أطفال اليمن لم يذهبوا للمدارس منذ أكثر من عامين مضيا، وها هي الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة تواصل افتتاح المدارس وتأهيلها في محافظة عدن وشبوة وغيرهما من باقي المدن والمناطق المحررة، مثل تلك المشاريع تعد إحدى الركائز الأساسية لمستقبل الأجيال المقبلة وهو ما يمثل أولوية لدولة الإمارات في المحافظات المحررة كافة.

وفي التوقيت نفسه أطلقت الإمارات، حملة إغاثة لمخيمات النازحين في محافظة عدن، وذلك ضمن حملة الاستجابة العاجلة، التي تنفذها في المحافظات اليمنية المحررة.

ووزّعت فرق الإغاثة الإنسانية الإماراتية، المساعدات الغذائية والخيام على النازحين في المخيمات والبالغ عددهم 1400 أسرة، موزعين على 14 مخيماً في مختلف مديريات محافظة عدن. وسيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال الأسبوع الماضي، قوافل مساعدات غذائية جديدة لنحو ثلاثة آلاف أسرة في مدينة ومحافظة الحديدة.

وما زالت دولة الإمارات تحتل المركز الأول عالمياً كونها أكبر دولة مانحة للمساعدات إلى الشعب اليمني الشقيق لعام 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات