شراكة استراتيجية

تعد العلاقات بين الإمارات وروسيا نموذجاً أمثل للعلاقات بين الدول، هذه العلاقات التي تأسست عام 1971، وتطورت إلى أن بلغت مستوى الشراكة الاستراتيجية التي يعززها تقارب الرؤى بين البلدين حيال القضايا الإقليمية والعالمية وتعزيز الأمن والاستقرار الدوليين، فضلاً عن التعاون المتنامي بينهما في المجالات كافة.

وترتبط الدولتان بعلاقات وثيقة على مختلف الصعد.

وقد ترجمت الزيارات الرسمية والعلاقات الدبلوماسية تلك العلاقة، خصوصاً الزيارتين التاريخيتين لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى موسكو في مارس 2016 ويونيو 2018، واللتين أسستا لقفزة كبيرة في تطور العلاقات بين الإمارات وروسيا، ولعلاقة صداقة وطيدة ومتميزة بين قيادتي البلدين، وقد رحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرئيس بوتين أمس قائلاً: «أرحب بفخامة الرئيس فلاديمير بوتين ضيفاً عزيزاً على الإمارات وشعبها، زيارة تاريخية تجسد قوة العلاقات الإماراتية – الروسية، ماضون معاً نحو تعزيزها على المستويات كافة لمصلحة بلدينا الصديقين»، وأكد سموه على عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

تطورت العلاقات الثنائية بين الإمارات وروسيا في جميع المجالات حتى بلغت مستوى الشراكة الاستراتيجية يعززها تقارب الرؤى تجاه القضايا الإقليمية والعالمية الراهنة والاتفاق على تعزيز الأمن والاستقرار الدوليين، فضلاً عن التعاون المتنامي بينهما في المجالات كافة.

وارتقت العلاقات بين البلدين في الأيام الماضية من الأرض إلى السماء يكللها التعاون الثنائي بينهما في مجال الفضاء، والذي شكّل قفزة نوعية في تاريخ العلاقات بينهما تدعم أهداف «مئوية الإمارات 2071».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات