الرهان الرابح

استقبلت دولة الإمارات، أمس، رائدَي الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي، قادمَين من العاصمة الروسية موسكو، بعد الانتهاء من الرحلة الناجحة لمحطة الفضاء الدولية، التي استمرت 8 أيام، أجرى خلالها المنصوري العديد من التجارب والأبحاث.صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قال لدى استقباله رائدي الفضاء: «إن دولة الإمارات عندما وضعت برنامجها للفضاء كان إصرارها منذ البداية على أن يكون تنفيذ هذا المشروع بأيدي أبنائها وعقولهم، ولذلك عملت بقوة من أجل إعداد الكوادر المواطنة المؤهّلة والمدربة في هذا المجال، لأن هدفها هو المشاركة الفاعلة في استكشاف الفضاء والانخراط الحقيقي في علومه ومعارفه، كونه جزءاً من سعيها لتحقيق التنمية المستدامة وبناء اقتصاد قائم على المعرفة».

سموه أكد أن الإمارات تنظر إلى أبنائها على أنهم ثروتها الحقيقية، وأن الاستثمار فيهم هو الاستثمار الأمثل للحاضر والمستقبل، مشيراً إلى أن ما قام به هزاع وسلطان يثبت أن رهان الإمارات على أبنائها هو الرهان الرابح.

رحلة فخر واعتزاز رسّخت بها الإمارات أقدامها بين كبرى دول العالم، حلم تحقق بعد سنوات من الجهد والعمل، وخطوة أولية في الطريق لسبر أغوار الفضاء والكواكب، لقد وضعت الإمارات أقدامها على الطريق المميز بفضل توجيهات القيادة الرشيدة التي لا تعرف المستحيل، لقد عاد رائدا الفضاء الإماراتيان إلى أرض الوطن، وفي جعبتهم الكثير من الذكريات والتجارب العلمية الحديثة التي ستكون محل بحث ودراسة مستفيضة من المختصين الإماراتيين والعرب والأجانب، لينفتح الطريق أمام الشباب العربي لآمال وأحلام جديدة في عالم الفضاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات