البنية التحتية سرّ التفوّق

منذ تأسيس دولة الإمارات والاهتمام بالبنية التحتية وتطويرها يشغل الحيز الأكبر من اهتمام القيادة الرشيدة، وقد انعكس هذا بوضوح على العديد من المراكز الأولى التي حازتها الدولة بشكل عام، ودبي بشكل خاص، على المستويين الإقليمي والعالمي في جودة البنية التحتية بمختلف المجالات.

لقد أدركت القيادة الرشيدة منذ البداية الدور الحيوي والأهمية الكبيرة للبنى التحتية في مجالات الاستثمارات بمختلف أنواعها، هذا الدور الذي كرّس ورسّخ مكانة الإمارات الريادية على مستوى العالم، وجعل منها وجهة مفضلة عالمياً للإقامة والعمل، هذا إلى جانب الدور الكبير والرئيسي الذي لعبته بُنى الدولة التحتية في جذب الاستثمارات من جميع أنحاء العالم.

وتواصل الإمارات جهودها في تنفيذ المزيد من مشاريع البنية التحتية المتطورة، وخاصة في قطاعات الطاقة والنقل والمطارات والموانئ، ومشاريع السكك الحديدية و(المترو) والمواصلات والطرق والجسور والأنفاق، وغيرها من المشاريع الأساسية والمتكاملة، وذلك بهدف دفع عجلة التنمية المستدامة والتقدم الاقتصادي.

ولا شك أن الإنفاق على البنية التحتية يشغل حيزاً كبيراً من الميزانية، لكنه في الواقع استثمار وليس مجرد إنفاق، إذ إن استثمارات حكومة دبي في الطرق والمواصلات، التي تقدر بنحو 100 مليار درهم، ساهمت في توفير 169 ملياراً بين عامي 2006 و2018.

ويتوقع أن ترتفع استثمارات حكومة دبي في البنى التحتية إلى 120 ملياراً بنهاية 2019، وفق رؤية واضحة، تشهد متابعة مستمرة من القيادة لسير المشاريع على الأرض، واستشراف المستقبل في هذا القطاع، وتوظيف التقنيات الحديثة، واعتماد مصادر تمويل متنوعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات