الإمارات تتأهب للانطلاق للفضاء

بدأت دولة الإمارات بالأمس خطواتها النهائية للدخول ضمن النخبة العالمية للعلوم وذلك بوضع بصمتها المميزة بسواعد أبنائها في مجال استكشاف الفضاء.

حيث دخل رائدا الفضاء الإماراتيان هزاع المنصوري وسلطان النيادي، مرحلة العزل الطبي، التي تسبق مباشرة انطلاقهما للفضاء، ليحققا طموحات الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأحلام وآمال أجيال إماراتية وعربية عدة في أن يكون للعرب دور ومكانة في هذا المجال العلمي الحيوي المقتصر على نخبة من دول العالم المتحضر، وليستعيد العرب أمجادهم بمساهمة الإمارات في إحياء نهضة العرب الحضارية، وهو ما أكده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في اتصاله الهاتفي برائدي الفضاء الإماراتيين في محطة بايكانور.

حيث قال سموه: «الرحلة التاريخية إلى محطة الفضاء الدولية أمل يضيء الطريق نحو نهضة علمية عربية جديدة.. في قطاع الفضاء الذي تسعى فيه دولتنا بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إلى تحقيق إنجازات نوعية بسواعد وعقول جيل من الشباب الإماراتي المبدع وبمبادرات ومشاريع طموحة نسابق معها الزمن نحو القمة. وإنجاز نحقق به حلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم باستعادة المنطقة العربية لأمجادها التي صنعتها في أوج تقدمها».

شعبنا اليوم أمام حدث تاريخي يعكس إصرار الإمارات على مشاركة المجتمع العلمي العالمي في إثراء رصيد العالم من التجارب العلمية النوعية، التي تسهم في تحسين حياة البشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات