رسائل مشتركة وشراكة استراتيجية

جاء البيان المشترك «الإماراتي ــ السعودي» ليؤكد ضرورة استمرار الأجواء الإيجابية بين الأطراف في اليمن والتحلي بروح الأخوة ونبذ الفرقة والانقسام، كما أكد البيان على تعاون السعودية والإمارات مع مختلف الأطراف على متابعة الالتزام بالتهدئة ووقف إطلاق النار، والتهيئة لانطلاق الحوار بشكل بناء يساهم في إنهاء الخلاف ومعالجة آثار الأزمة.

موقف الإمارات والسعودية من الأحداث في عدن، يتبلور في الرسائل المشتركة التي أوردها البيان المشترك، حيث تؤكد الشراكة الاستراتيجية، وتعكس حرص البلدين على إنقاذ اليمن الشقيق من مأساته، والتصدي لدعاوى الفتنة والانقسام والشقاق بين الإخوة اليمنيين، كما تعكس أيضاً وبصورة واضحة للجميع، مدى الترابط والتنسيق في المواقف والعمل بين البلدين، ما يدحض ادعاءات الجهات المضادة التي تحلم بزرع الفتنة بين البلدين الشقيقين، سواء من الحوثيين أو قطر أو إيران، واستجابة الأطراف اليمنية لدعوة الحوار في جدة تعكس أيضاً مدى الثقة في المملكة ومصداقيتها.

وأكدت الإمارات والسعودية في بيانهما المشترك حرصهما على القيام بمسؤولياتهما في تحالف دعم الشرعية في اليمن، ودعم الحكومة الشرعية في جهودها للمحافظة على مقومات الدولة، وهزيمة المشروع الإيراني ودحر الميليشيا الحوثية والتنظيمات الإرهابية في اليمن، كما تعلن حكومتا البلدين استمرار دعمهما لأمن واستقرار المحافظات المحررة وتقديم المساعدات الإنسانية لها.

حقا كما عبرت الخارجية الإماراتية:"مصالح السعودية عند قيادتنا هي مصالح الإمارات وثقتنا فيها مطلقة، شراكة تجمعها الأهداف وترسخها التضحيات".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات