توافق الرؤى بين السعودية والإمارات

توافق الرؤى بين السعودية والإمارات لا يقتصر على العلاقات بين البلدين، وأمن واستقرار المنطقة بشكل عام، وإنما يشمل أيضاً العديد من القضايا الإقليمية والعالمية، سيما أن التحالف السعودي والإماراتي بات يشكل محوراً مؤثراً على المستويين الإقليمي والدولي.

ومن هنا تأتي أهمية الزيارة التي يقوم بها عادل الجبير، وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، وسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، إلى باكستان لبحث التعاون والعمل المشترك مع إسلام آباد، إلى جانب تناول قضية كشمير والتوتر الحاصل بين باكستان والهند، في محاولة لنزع فتيل واحدة من اكثرالأزمة تعقيداً بين الجارتين الآسيويتين.

وتظهر هذه الزيارة بجلاء مدى التوافق والانسجام في رؤية البلدين الشقيقين للعديد من القضايا الإقليمية، كما أنها تؤكد أن السعودية والإمارات يمثلان ثقلاً إقليمياً مهماً يسهم بشكل كبير في الاستقرار داخل وخارج منطقة الشرق الأوسط ونزع فتيل الأزمات فيها.

بوصلة الاستراتيجية السعودية الإماراتية واحدة، حيث تستهدف حقن الدماء وتحقيق الأمن والاستقرار، ويلعب التعاون والتنسيق المشترك بينهما اليوم دوراً مؤثراً على الساحة العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات