الإمارات سند للإنجاز السوداني

خطا السودان خطوة كبيرة في التحول تجاه الحكم المدني بأداء رئيس وأعضاء المجلس السيادي اليمين الدستورية، والذي سيحكم البلاد خلال مرحلة انتقالية مدتها 39 شهراً.

وبعد هذا المشوار الصعب الذي امتلأ بالعقبات والمعوقات الشديدة، وبعد هذا الإنجاز الكبير والتاريخي الذي حققه السودان. يحق للشعب السوداني أن يحتفل بالخروج من هذه الحقبة السوداء من تاريخه، ليستعد لبناء وطنه من جديد على أسس سليمة، تحقق مصالح الشعب والوطن. وقد حظي هذا الانتصار السياسي الكبير الذي حققه السودان بدعم كبير من الأشقاء العرب، وفي مقدمتهم دولة الإمارات، التي دعمت هذه المسيرة وهذا العبور التاريخي منذ بدايته.

وكما تقف الإمارات مع السودان الشقيق في مسعاه نحو تأسيس نظام سياسي قادر على النهوض والسير نحو مستقبل مزدهر، تجدد تأكيدها العمل مع الأشقاء والأصدقاء من أجل سودان مزدهر ومستقر، وأن هناك الكثير من المطلوب القيام به بعد عقود الظلام الطويلة التي عاشها السودان الشقيق.

لقد شاركت الإمارات في مراسم التوقيع على وثائق الفترة الانتقالية لتؤكد ثبات موقفها الداعم للسودان وشعبه في كل ما يحقق أمنه واستقراره، ولتعرب عن تطلعها إلى أن تشكل هذه الخطوة الإيجابية والمهمة بداية لمرحلة جديدة تضمن مشاركة كل الأطياف الشعبية الوطنية فيها، وبما ينعكس على رسوخ النظام السياسي واستقراره.

ولطالما كانت الإمارات مع الشعب السوداني الشقيق وستواصل هذه المسيرة الخيرة، استناداً إلى سياستها الثابتة في الوقوف مع الشعوب الشقيقة والصديقة ودعمها في مواجهة التحديات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات