الإمارات والهند علاقات تاريخية

العلاقات بين الإمارات والهند تتميز بالخصوصية والتجذر التاريخي، ولا تقف عند حد التبادل التجاري بل تشمل الترابط بين الشعبين.

وقد شهدت العلاقات بين البلدين العديد من الزيارات الرسمية المتبادلة بدأها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه عام 1975 تبعها زيارة رئيسة الوزراء أنديرا غاندي للإمارات عام 1981، وشهدت العلاقات الثنائية بين البلدين خلال السنوات الماضية زخماً كبيراً مع الزيارة الأولى لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي للإمارات في أغسطس 2015 ، ثم زيارته الثانية في فبراير 2018.

وكانت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للهند في فبراير عام 2016، والتي تم فيها التوصل إلى توافق واسع في الآراء، وفي يناير عام 2017 كانت الزيارة الثانية لسموه للهند، حيث أكد سموه أثناءها أن العلاقات الإماراتية ــ الهندية أصبحت نموذجاً للعلاقات المتميزة القائمة على الشراكة الاستراتيجية، التي تتجه بقوة وثقة نحو المستقبل.

وتأتي زيارة رئيس وزراء الهند الثالثة للإمارات في إطار الحرص المشترك على تنمية علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وبما يخدم مصالحهما المتبادلة، وقلد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس وزراء الهند «وسام زايد» تقديرا لدوره في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، وأكد ناريندرا مودي أن العلاقات بين الإمارات والهند في أفضل حالاتها على الإطلاق، وأن بلاده تجد في الإمارات العربية المتحدة شريكاً مهماً، مشيراً إلى أنه يشعر بالفخر تجاه النمو المطرد في العلاقة بين الدولتين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات