فضائح الإرهاب القطرية

تتكشف فضائح قطر في دعم الإرهاب داخل بلدان عديدة،تباعاً، من قبل وسائل الإعلام العالمية والجهات التي لم تستطع الدوحة شراءها بأموالها، لذا لا يأتي من فراغ تصميم الدول الأربع المكافحة للإرهاب والمقاطعة لقطر،على تنفيذ مطالبها بتخلي الدوحة عن دعم الإرهاب.

وها هو تقرير أمريكي نشرته مجلة «ذا فيدراليست» الأمريكية، يدعو الولايات المتحدة إلى الاعتراف رسمياً بأن قطر دولة راعية للإرهاب، تقوم بتقديم الدعم والتمويل للجماعات الإرهابية، التي تهدد المصالح الأمريكية وحلفاء الولايات المتحدة،وطالب التقرير الجهات الحكومية الأمريكية بالتوقف عن غض الطرف عن دعم قطر للتنظيمات الإرهابية داخل الولايات المتحدة وخارجها.

ويذكر التقرير العديد من الجهات الإرهابية التي تموّلها قطر، ومنها قيام الدوحة بإيواء 20 من مسؤولي حركة طالبان الأفغانية، وتقديم الدعم لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) التي بايعت تنظيم القاعدة. هذا بالإضافة إلى دفعها الملايين لتحرير رهينتين احتجزتهما ميليشيا حزب الله الإرهابية التابعة لإيران، ودعمها جماعة الإخوان المسلمين بمليارات الدولارات، وغيرها من الجهات.

ولعل فضائح قطر التي كشفتها صحيفة «نيويورك تايمز»، بشأن دعم قطر للإرهاب في الصومال، والتي تناولتها العديد من المواقع ووسائل الإعلام العالمية بالصوت والصورة تكفي وحدها لفضح قطر في تمويلها الجماعات الإرهابية، وقد أكدت دولة الإمارات أن تقرير «نيويورك تايمز» حول الوسيط والسفير القطري في الصومال يثبت علاقة الدوحة بالتطرف والإرهاب، ولا يمكن نفيه، ويؤكد صواب إجراءات الدول الأربع المقاطعة لقطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات