الإمارات والسعودية في خندق واحد

جددت دولة الإمارات موقفها الحازم ضد محاولة اختطاف اليمن، ووقوفها إلى جانب الشعب اليمني الشقيق وكل ما يحقق مصالحه في حاضره ومستقبله، داعية الأطراف اليمنية المتنازعة في عدن إلى تغليب لغة الحوار والعقل ومصلحة اليمن.

وشددت الإمارات ـ خلال الزيارة المهمة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أمس إلى المملكة العربية السعودية على وقوفها مع السعودية، بقوة وإصرار، في خندق واحد لمواجهة القوى التي تهدد أمن دول المنطقة وحق شعوبها في التنمية والتقدم والرخاء.

وأكد سموه توافق البلدين على مطالبة الأطراف اليمنية المتنازعة بتغليب لغة الحوار والعقل ومصلحة اليمن، معرباً عن تقديره الكبير للحكمة التي أبدتها المملكة العربية السعودية في دعوة الأطراف اليمنية في عدن إلى الحوار في المملكة، حيث إن هذه الدعوة تجسد الحرص المشترك على استقرار اليمن، وتمثل إطاراً مهماً لنزع فتيل الفتنة وتحقيق التضامن بين أبناء الوطن الواحد، لأن الحوار هو السبيل الوحيد لتسوية أية خلافات بين اليمنيين.

وبهذه التصريحات الواضحة للشيخ محمد بن زايد فإن الإمارات أكدت متانة وصلابة العلاقات مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، باعتبارها انعكاساً للإرادة السياسية لقيادتي البلدين الشقيقين وما يجمع بين شعبيهما من روابط الأخوة ووشائج المحبة والتقدير. كما بينت بشكل جلي لا يقبل التأويل أن هذه العلاقات تستند إلى أسس راسخة ومتجذرة من الأخوة والتضامن والمصير المشترك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات