شراكة استراتيجية شاملة

الشراكة الاستراتيجية الشاملة هي أعلى مستويات العلاقات بين الدول، وهو المستوى الذي وصلت إليه العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية، خاصة بعد الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس الصيني شي جين بينغ لدولة الإمارات العام الماضي 2018، هذه الزيارة التي ارتقت بالشراكة الاستراتيجية التي كانت قائمة منذ عام 2012 بين البلدين إلى شراكة استراتيجية شاملة؛ وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أثناء زيارته الحالية للصين.

حيث وصف سموه زيارة الرئيس الصيني للإمارات بأنها كانت بمنزلة تتويج لمسار طويل وناجح من التعاون، الذي أثمر شراكات رائدة في المجالات المختلفة، مؤكداً سموه أن تطوير العلاقات مع جمهورية الصين الشعبية الصديقة يمثل توجهاً استراتيجياً لدولة الإمارات التي ستعمل على تعزيز هذا التوجه ودعمه.

العلاقات بين الإمارات والصين التي تأسست عام 1984، رغم حداثتها، إلا أنها أثمرت في سنوات قليلة شراكة استراتيجية شاملة في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية وغيرها، هذه النقلات، كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «كانت ترجمة لما تملكه هذه العلاقات من إمكانات التطور والنماء من ناحية، وما يتوافر لها من إرادة سياسية مشتركة من ناحية أخرى».

بحفاوة بالغة استقبلت الصين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأكد زعيمها شي جين بينغ أن زيارة سموه تعطي دفعة قوية للعلاقات الثنائية بما يلبي تطلعات البلدين وشعبيهما إلى فتح آفاق أوسع للتعاون في مختلف المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات