بشائر النهوض بالتعليم العربي

عندما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في فبراير الماضي، مبادرة مدرسة في 1000 قرية عربية نائية، بهدف توفير منصات تعليمية إلكترونية متنقلة للقرى النائية ومخيمات اللاجئين، وذلك لتوفير حلول تعليمية بديلة للطلاب العرب في المناطق التي تواجه صعوبات في الحصول على الموارد التعليمية، لم يتصور الكثيرون إمكانية تحقيق مثل هذه المبادرة الكبيرة في ظل الظروف التي تمر بها دولنا العربية المكتظة بمعسكرات اللاجئين، لكن دولة الإمارات التي لا تعرف المستحيل، مبادراتها ليست مجرد شعارات، بل هي برامج عمل فوري.

وها هي مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تبدأ بالفعل مباشرة تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة توفير منصة «مدرسة» للتعليم الإلكتروني في 1000 قرية لا تتصل بشبكة الإنترنت أو لديها صعوبة في توفير الموارد التعليمية، انطلاقاً من المخيم الإماراتي الأردني في منطقة مريجيب الفهود بمحافظة الزرقاء، وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي.

وسوف يستفيد من هذه المنصة طلاب مدرسة المخيم البالغ عددهم 2146 طالباً وطالبة بمساعدة 139 مدرساً ومدرسة من الدروس العلمية التي توفرها منصة «مدرسة».

مبادرة منصة «مدرسة» النابعة من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ترمي للنهوض بالتعليم في الوطن العربي، وجسر الهوة بين مستويات التعليم المتوفرة، والارتقاء بها إلى المستوى المعتمد في الدول المتقدمة في مجال التعليم، مثل هذه المشاريع التي تفتقر إليها منطقتنا العربية تتحمل مسؤوليتها دولة الإمارات كواجب والتزام عليها تجاه أمتها العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات