الإمارات شريك «الحزام والطريق»

تحرص دولة الإمارات على التواجد الفعّال في ساحات وميادين الاقتصاد العالمي، وهذا ما ينتظره منها العالم الذي شهد طفرتها التنموية واقتصادها المتميز، ومنحها شرف استضافة أكبر المنتديات والمعارض العالمية، مثل إكسبو 2020، وتحرص القيادة الرشيدة في الدولة على تعزيز مكانة الإمارات ضمن مختلف المشاريع الدولية التي تخدم مصالحها ومصالح دول المنطقة، وتعود بالخير على شعوب العالم، وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء حضوره منتدى «الحزام والطريق للتعاون الدولي» في العاصمة الصينية بكين، أهمية مشاركة دولة الإمارات، قائلاً: «دولتنا شريك في بناء مشروع الحزام والطريق، وأهدافه تتوافق مع رؤيتنا وخططنا للمستقبل، ولدينا من المقومات ما يؤهلنا للقيام بدور رئيس في إنجاح أهدافه من موقع استراتيجي وقدرات لوجستية وبنى تحتية وتاريخ طويل كمركز محوري لحركة التجارة العالمية.. نتطلع للتعاون مع كل الأطراف في إنجاح هذا المشروع العالمي الواعد بكل ما يمهد له من فرص».

وتأتي دعوة دولة الإمارات لحضور المنتدى لتؤكد مكانة دولة الإمارات والدور المحوري والمؤثر الذي تلعبه في تعزيز التعاون الدولي وتوثيق روابط المنطقة مع العالم، بما لها من مكانة وعلاقات متميزة تجمعها بمختلف الدول الشقيقة والصديقة، كما تؤكد حرص الدولة على تعزيز أطر شراكاتها العالمية في شتى المجالات، تأكيداً على نهج الإمارات المنفتح على العالم وثقافاته، وسعيها الدائم لبناء المزيد من جسور التواصل الإيجابي والعمل المشترك، نحو ترسيخ مقومات التنمية المستدامة لضمان الاستقرار والتقدم لشعوب المنطقة والعالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات