بناء الوطن والمواطن

تأتي سعادة المواطن ورفاهية المجتمع وبناء الإنسان الإماراتي على رأس أولويات القيادة الرشيدة، التي تسهر على راحة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، من دون كلل أو ملل، بل بحرص وحب شديدين على الاستمرار في التقدم للأمام، وتحقيق سعادة المواطن ورفاه المجتمع، وتوفير سبل العيش الكريم والحياة المستقرة لأبناء الوطن كافة.

ويحظى شباب الإمارات باهتمام بالغ من القيادة الرشيدة، ومنهم فئة الشباب المبتعثين للخارج للدراسة، أو لمهام رسمية أخرى، وقد التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، المشاركين منهم في «ملتقى شباب الإمارات العالمي» في لندن، وأكد سموهما أن قيادة الدولة تسعى إلى تعزيز دور الشباب في التعريف بقيم دولة الإمارات الأصيلة وثقافتها الزاخرة وتجربتها الإنسانية الحضارية في التسامح والتعايش وبناء الإنسان، كما أكد سموهما أهمية الاستثمار في شباب الوطن المبتعثين للدراسة في الخارج، كونهم سفراء للقيم الإماراتية ورسالتها الإنسانية العالمية في التسامح والتعاون والتعايش.

وينعكس الاهتمام الكبير من القيادة بقضايا الوطن والمواطن في المبادرات والخطط التي تطلقها القيادة، وفي اللقاءات المستمرة التي تجري في هذا الإطار على أعلى المستويات، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقوله: في كل لقاءاتي مع أخي محمد بن راشد، يتمحور حديثنا حول رؤية خليفة في إسعاد الإنسان الإماراتي ورفعة الوطن. خدمة المواطن وتعزيز التنمية المستدامة وإعلاء مكانة الإمارات عالمياً، أولويات تُسخّر لها جهودنا الوطنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات