استراتيجية دبي اللوجستية

بفضل توجيهات القيادة الرشيدة والإنجازات العظيمة، باتت دولة الإمارات مركزاً اقتصادياً وتجارياً عالمياً يتعامل ويقدم الخدمات التجارية لمعظم دول العالم.

وتتقدم إمارة دبي في هذا الدور كمركز عالمي رئيسي في مجال الربط البحري والجوي والخدمات اللوجستية، وها هي تسعى إلى تحقيق نقلة نوعية جديدة من خلال إطلاق استراتيجية تعزيز الشحن الجوي والبحري والتكامل اللوجستي.

وقد أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أن القطاع اللوجستي يمثل ركيزة أساسية لتطور ونهضة الإمارات ودبي، ويساهم بفعالية في تعزيز التنويع الاقتصادي الذي يتّسم بالتجدد والاستدامة والتنافسية، حيث يمثل حوالي 27% من اقتصاد دبي، لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الواردة في وثيقة الخمسين الرامية إلى ترسيخ ريادة دبي ودعم دورها الاستراتيجي على خريطة التجارة العالمية، كمحور رئيس في مجال الربط البحري والجوي والخدمات اللوجستية، والذي يعد أمراً حيوياً لتعزيز تدفّق التجارة الدولية.

جاء ذلك خلال اعتماد سمو ولي عهد دبي استراتيجية خط دبي للحرير لتعزيز الشحن الجوي والبحري والتكامل اللوجستي.

ويأتي إطلاق الاستراتيجية ليساهم في تعزيز مكانة دبي كمحطة بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، لبناء منطقة حضارة وتجارة، ومنظومة دولية لدعم هذه الطموحات.

وغني عن القول، إن الاستراتيجية الجديدة تعزّز دور دبي لتصبح عاصمة للاقتصاد والتجارة، وفق رؤية قيادة تؤمن بالتجديد وتضع الاقتصاد أولوية رئيسة في منهج عملها، لتظلّ دولة الإمارات ضمن أفضل الخيارات لقطاع الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات