الإمارات دائماً في القمة

جذبت القمة العالمية للحكومات على مدى ثلاثة أيام، والتي اختتمت أعمالها بالأمس، اهتمام العالم أجمع بما قدمته من مناقشات وأفكار وأطروحات ومشاريع لمستقبل الحكومات والدول والمدن والشعوب، وكذلك بالمستوى الراقي في تنظيمها ومستوى الحضور من قادة الدول والمؤسسات والمنظمات الدولية والخبراء والشخصيات العالمية، كلهم جميعاً أبدوا انبهارهم وإعجابهم بالقمة وبدبي وبدولة الإمارات وإنجازاتها العملاقة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «ثلاثة أيام من أعمال القمة العالمية للحكومات. شكلت منصة للقاء قادة الدول والمنظمات العالمية وعقد الشراكات وإطلاق المبادرات التي ستسهم في صياغة مستقبل عمل حكومات العالم». مشيراً سموه إلى أن «مخرجات القمة العالمية للحكومات يجب أن تشكل أطر عمل للسياسات والاستراتيجيات المستقبلية في العمل الحكومي والمؤسسي».

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بإنجازات القمة ونجاحاتها بفضل متابعة ودعم أخيه ‏صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وقال سموه: «القمة العالمية للحكومات هي أجندة سنوية ثابتة في جدول الخبراء والقياديين في العالم المهتمين بالمستقبل»، مضيفاً سموه: «دولة الإمارات أصبحت أهم مركز في المنطقة للتطوير والابتكار. وتجربة الإمارات في العمل الحكومي باتت تنافس التجارب العالمية».

النجاح الكبير الذي حققته القمة العالمية للحكومات يجسد حقيقة واقعة ومؤكدة، وهي أن دولة الإمارات باتت نموذجاً وبوصلة للمستقبل يقتدي بها الآخرون، وأنها الدولة التي احتلت القمة في الكثير من المؤشرات العالمية وأنها قادرة على دعم المجتمع البشري بقممها ومبادراتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات