الحياة الكريمة هدفنا الاستراتيجي

تؤكد القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على أن توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين يعد من أهم الأولويات التي تعمل الحكومة على توفيرها، وذلك من خلال استحداث مشاريع وحلول مبتكرة تكرس أسس الاستدامة لتحقق هذا الهدف الاستراتيجي، ولهذا تحرص الحكومة على الاهتمام بنوعية الخدمات المقدمة للمواطن بتطبيق أرقى المواصفات القياسية العالمية لتكون دولة الإمارات دائماً النموذج الرائد للتنمية القائمة على سعادة الناس وراحتهم.

انعكس ذلك بشكل واضح خلال جولات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التفقدية في مدينة حتا التي أمر سموه بتسريع تنفيذ المشاريع التنموية فيها لتكون مدينة جذب سياحي واستثماري بامتياز وتوفير جميع مقومات الحياة الحضارية لمواطني حتا والمقيمين فيها، وشدد سموه على أهمية إعطاء الأولوية للمشروعات الخدمية والبيئية والتراثية، هذا إلى جانب المشاريع التي أطلقها سموه لتطوير البنية التحتية في دبي، بقيمة 6.5 مليارات درهم، منها نفق استراتيجي لتصريف مياه الأمطار، وأول قمر صناعي بيئي في الدولة، ومشروع لتحويل النفايات الصلبة لطاقة، ومخطط تطوير الأسواق التقليدية في دبي.

مثل هذه المشاريع الكبيرة سيكون لها بالغ الآثار الإيجابية على المجتمع وحياة الأفراد، وهو ما أكده سموه بقوله: «القيمة الحقيقية للمشاريع تُقاس بمدى تأثيرها الإيجابي على المجتمع وإسهامها في الارتقاء بنوعية حياة أفراده وكيفية توظيف الموارد المتاحة وتحديد ما يلزم من معطيات لبلوغ أفضل النتائج».

هكذا تعمل القيادة الرشيدة من أجل أن تكون دولة الإمارات دائماً نموذجاً وقدوة في توفير أفضل نوعية حياة ممكنة للناس وصولاً إلى مستقبل واعد يحمل لهم الخير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات