عبق الماضي وألق المستقبل

دائماً تتردد مقولة المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: «من ليس له ماضٍ ليس له حاضر ولا مستقبل»، وها هي دولة الإمارات صاحبة الإنجازات الحضارية الكبيرة، بقدر ما تفتخر بما حققته في مسيرتها الوحدوية الرائدة خلال العقود الأربعة الماضية، وبقدر ما وصلت إليه من مكانة عالمية؛ وهي تتطلع قريباً للصعود إلى الفضاء والوصول لكوكب المريخ، بقدر ما تفتخر بماضيها وتاريخها الممتد على أراضيها منذ مئات السنين ليؤكد ويثبت أصالة ورسوخ جذور سكان هذه البلاد.

وترسيخاً لهذا الحضور العالمي على أرض الإمارات، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بإطلاق اسم «إكسبو» على شارع جبل علي لهباب، المؤدي لموقع معرض إكسبو 2020، ليكون ضمن مكونات إرث هذا الحدث العالمي، الذي يُقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

ومن ألق الحاضر إلى عبق الماضي، تأتي الاكتشافات الأثرية الأخيرة في العين، التي يقدر تاريخها بألف عام، لتؤكد ثراء تاريخ وحضارة المنطقة، وتبعث في سكانها مشاعر الانتماء والولاء لهذه الأرض، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أثناء زيارته المنطقة حيث قال سموه: «أرضنا الطيبة تكشف لنا في كل مرة كنوزها الحضارية والثقافية والإنسانية، ومع كل اكتشاف نزداد فخراً بهويتنا وتاريخنا الأصيل، وتزداد قناعتنا بمواصلة العمل ومضاعفة الجهود لمستقبل أفضل وغد أجمل لوطن الخير».

وتستمر المسيرة إلى المستقبل على الأرض وفي الفضاء والكواكب الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات