وثيقة الخمسين بوصلة المستقبل

تنفرد دولة الإمارات العربية المتحدة بالعمل الدؤوب والخطط المستقبلية والإنجازات العملاقة التي جعلتها تحتل مكانة متقدمة بين كبرى دول العالم وأكثرها تقدماً، وتتميز دبي بإيقاعها المتسارع في التطور والتنمية واستشراف المستقبل واعتمادها على الإبداع والابتكار والتميز وتضافر كل الجهود لتحقيق الأهداف المطلوبة والخطط التي تضعها القيادة الرشيدة، وقد جاءت «وثيقة الخمسين» والمبادئ الثمانية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وجعلها بوصلة دبي للمستقبل، لتحدد الأهداف الكبرى المطلوب إنجازها، وعلى رأسها تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً ومدينة متكاملة يسودها القانون وروح الرحمة والمحبة، وينعم قاطنوها بالرخاء والازدهار وتخلق بيئة مواتية لأجيال المستقبل يحظون فيها بفرص لتحقيق أمانيهم وطموحاتهم.

هذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في حديثه خلال جلسة عصف ذهني لقيادات حكومة دبي لبدء تنفيذ وثيقة الخمسين، حيث قال سموه: «نحن على أعتاب مرحلة جديدة تتطلب مواكبة المتغيرات التي يشهدها عالم اليوم بفكر إبداعي مبتكر يستبق تحديات المستقبل لنضمن لدبي الحفاظ على مكتسباتها، وموقعاً مؤثراً في مشهد المستقبل لتكون مركزاً للعالم».

لقد أعطى القائد إشارة الانطلاق ببدء التنفيذ، وها هو فريق حكومة دبي بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تعاهد القائد على تأدية الأمانة وهدفها إعلاء قيمة دبي وجمالها وحقيقة معناها وشخصيتها المتفردة لتثبت للعالم أن دبي على العهد باقية في تميزها وتفردها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات