مرحباً عام التسامح

يستقبل العالم اليوم عاماً جديداً يتمنى الجميع أن يكون عام خير وأمان وسلام لكافة شعوب الأرض، وتبادر دولة الإمارات العربية المتحدة برسالة للعالم كله بإعلان 2019 عام التسامح، وما أعظمها من رسالة تحتاجها شعوب الأرض جميعها أكثر من أي وقت مضى، في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم، وانتشار الإرهاب والتطرف والمشاحنات والصراعات؛ بسبب غياب قيمة ونهج التسامح في التعامل بين البشر، ونزوع البعض لنبذ الآخر ورفضه وتكفيره.

وعندما تعلن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات عام التسامح، فإنها تقدم النموذج والقدوة للجميع كدولة آمنة تحتضن نحو مائتي جنسية من كافة أنحاء العالم بمختلف ثقافاتهم وعقائدهم في إطار من المودة والسلام والاحترام لخصوصية الجميع دون استثناء أو تمييز.

وشاركت دولة الإمارات استقبال العالم للعام الميلادي الجديد باحتفالاتها المتميزة التي جذبت الملايين من كافة أنحاء العالم، كما بادرت القيادة الرشيدة بالتهنئة بعيد الميلاد المجيد بكلمات ملؤها الحب والتسامح خص بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان المسيحيين، قائلاً: «من أرض التسامح والمحبة والتعايش.. نهنئ المسيحيين بعيد الميلاد المجيد، متمنين لهم الخير والسعادة والأمان في كل أنحاء المعمورة، ليعم السلام بين شعوب العالم»، مؤكداً سموه أن «تعزيز قيم التسامح نهج أصيل في دولة الإمارات، إيماناً منّا بأنها من أهم ركائز تقدم الأمم وتحضرها على مر العصور».

إمارات التسامح تتمنى لشعبها وللعالم كله الأمن والسلام والرخاء والتسامح بين الجميع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات