وتستمر أعوام زايد

عندما أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 «عام زايد» كان ذلك بمناسبة مئوية الراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله وطيب ثراه، واليوم هو نهاية عام «المئوية».

وتستمر دولة الإمارات العربية المتحدة مع «أعوام زايد»، ويهل علينا غداً عام جديد يحمل قيمة سامية من القيم التي أرساها المغفور له، بإذن الله، مؤسس الدولة الشيخ زايد، ألا وهي قيمة «التسامح» التي تكرست بشكل جلي في فكر وسياسة ومبادئ وأخلاق الشيخ زايد، وتحولت إلى نهج عمل سارت عليه القيادة الرشيدة من بعده لتصبح رمزاً من الرموز الرئيسية وشعاراً واقعياً ملموساً لدولة الإمارات التي تنبذ كافة أشكال التطرف ورفض وإقصاء الآخر، وتحتضن نحو مئتي جنسية من البشر من مختلف أصقاع الأرض بمختلف ثقافاتهم وعقائدهم ومذاهبهم، تجمعهم أرض واحدة ووطن واحد يمنحهم الأمن والأمان والسعادة والود والتسامح.

أعوامنا كلها «أعوام زايد»، لأنها تكرس القيم والمبادئ والأسس الإنسانية العظيمة التي أرساها الراحل العظيم في بناء هذه الدولة العظيمة بإنجازاتها وأخلاقها وسياساتها التي أجمع الجميع على رقيها، وبقيادتها التي سارت على خطى الأب المؤسس، لتضرب أروع المثل في التسامح الذي حوّلته إلى نهج عمل وقوانين وتشريعات وجزء لا يتجزأ من عمل الحكومة والمؤسسات في الدولة.

سنواصل أعوام زايد مع «عام التسامح»، وستستمر دولة الإمارات مع قيادتها الرشيدة على نفس النهج في مسيرة البناء والتنمية المستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات