يوم للفخر والاعتزاز - البيان

يوم للفخر والاعتزاز

الاحتفال باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات العربية المتحدة غير عادي ومتميز عن الاحتفالات السابقة لعدة أسباب، على رأسها أنه يأتي في «عام زايد»، وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اليوم «يكتسب احتفالنا بهذه المناسبة الخالدة في تاريخنا أهمية استثنائية، لأنه يتوج مئوية الشيخ زايد، طيب الله ثراه، بذكرى إنجازه الأهم. فلولا الشيخ زايد لما كان الاتحاد، ولولا عمق إيمانه بوحدة شعب الإمارات لما تمكن من تذليل الصعاب ومواجهة العقبات، وتجاوز التحديات التي سعت لعرقلة مشروعه الاتحادي، وحاولت إعاقة مسيرته».

وفي هذه المناسبة المجيدة، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «لقد كان «عام زايد» 2018.. مناسبة لاستحضار فكر زايد الخير ومدرسته وفلسفته وعبقريته في الحكم والقيادة، وبعد نظره الذي أثبتته وتثبته، كل يوم، مسارات الأحداث في منطقتنا والعالم».

اليوم ونحن نحتفل بإنجازات وطننا العظيم، نتقدم بأسمى آيات العرفان والتقدير لمؤسس الدولة وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في ذكرى مئويته، والذي وضع الأسس والمبادئ والنهج الذي سارت عليه القيادة الرشيدة من بعده، حتى باتت دولة الإمارات يشار إليها بالبنان من مختلف أنحاء العالم لما حققته من إنجازات عملاقة في فترة قياسية من الزمن، بفضل توجيهات قيادتها الحكيمة وعزيمة وإرادة شعبها الذي التحم بقيادته في أروع ملحمة وطنية أثمرت دولة عظيمة الشأن بدأت من الصحراء ووصلت إلى الفضاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات