رمز وحدتنا وراية مجدنا

علم دولة الإمارات العربية المتحدة هو رمز وحدتنا وراية مجدنا وعزنا وتضحياتنا، نرفعه في السماء عالياً كطموحاتنا عزيزاً كنفوسنا خفاقاً على جميع أركان وطننا.

ويجسد علم دولة الإمارات رمزاً عظيماً يعكس أسمى وأصدق معاني الوفاء والولاء لوطننا الحبيب ولقياداتنا التي نفتخر ونعتز بها، كما يعكس علمنا أسمى معاني الالتفاف والتلاحم بين شعب الإمارات وقيادته، ويعكس ذلك بوضوح احتفال دولة الإمارات بـ«يوم العلم» في الثالث من نوفمبر من كل عام، الذي يوافق يوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، وذلك بمبادرة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عام 2013، تعكس مدى الثقة غير المحدودة من الشعب في قيادته الرشيدة التي صنعت بتوجيهاتها ورؤيتها الثاقبة أحد أفضل النماذج العالمية في الاتحاد والتنمية والبناء، وأعطت المثل في العطاء والتسامح والعدل والمساواة بين كافة المقيمين على أرض الوطن، وحققت أكبر الإنجازات في مجالات التقدم الاقتصادي والاجتماعي.

فعالية رفع العلم في توقيت واحد في كل ربوع الدولة، تعبر بشكل رائع عن فرحة شعبنا بوطنه وبقيادته اللذين أعطياه أكثر مما كان يحلم ويتمنى، ويجسد إرادة شعب يكن كل الولاء للوطن ولقيادته الرشيدة.

ولا ننسى في هذا اليوم العظيم شهداء الوطن الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم من أجل رفع راية الحق والعدل، وكان علم الإمارات ثوبهم الأخير ونحن نودعهم إلى جنة الخلد.

تعليقات

تعليقات