رؤوسنا اليوم في السماء

ها هي دولة الإمارات العربية المتحدة تضيف لإنجازاتها العملاقة إنجازاً كبيراً يضعها في مصاف الدول المتقدمة في العالم صاحبة الأسبقية بالتحليق في الفضاء، حيث انطلق صباح أمس إلى السماء صاروخ يحمل القمر الصناعي «خليفة سات»، القمر الأول الذي صنع بأكمله بأيدٍ إماراتية، واستغرق تصنيع القمر 4 أعوام من العمل لفريق شباب من مركز «محمد بن راشد للفضاء».

إنجاز غير مسبوق يبعث على الفخر للعرب جميعاً، ويضع الإمارات في مصاف الدول الرائدة صاحبة الإمكانيات والقدرات التكنولوجية والعلمية الحديثة والمتقدمة، وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «إنه يوم تاريخي جديد لدولة الإمارات، إطلاق «خليفة سات» أول قمر صناعي عربي مصنوع بأيدٍ إماراتية 100٪. محطة وطنية أثبت فيها أبناء الإمارات قدرتهم ونضجهم وعلمهم وهمتهم التي يسابقون بها العالم. رأسنا اليوم في السماء».

وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقوله: «إنجاز إماراتي غير مسبوق بإطلاق أول قمر صناعي «خليفة سات» بسواعد إماراتية. أحلامنا في معانقة الفضاء أصبحت حقيقة يصنعها شبابنا الذين يسطرون مرحلة جديدة من التحدي العلمي. نفخر بشباب الإمارات. عيال زايد وبإنجازاتهم التي تبرهن أن العرب قادرون على المنافسة والريادة».

«خليفة سات» إنجاز عملاق سيحقق فوائد كثيرة في مجالات العلوم والاقتصاد والتخطيط العمراني والجيولوجيا وغيرها، وسيدشن مرحلة جديدة من مسيرة التطوير والتنمية المستدامة، وكذلك الاستثمار في مجال الفضاء في دولة الإمارات.

تعليقات

تعليقات