السعودية هي الهدف

أكّدت دولة الإمارات تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ضد كل من يحاول المساس بها وبمكانتها الإقليمية، معربة عن الرفض التام لكل المحاولات المشبوهة التي من شأنها إلحاق الضرر بدور المملكة الأساسي في إرساء الأمن والسلام الإقليميين، ومؤكدة أن تداعيات الاستهداف السياسي المغرض ستكون وخيمة على أصحابه ومن يؤجّجه، إذ أن نجاح السعودية هو الخيار الأول للمنطقة وأبنائها.

لا يختلف اثنان على أن الحملة المسعورة والمؤججة إعلامياً من قطر وإيران، وغيرهما من الميليشيات الإرهابية والأقلام المأجورة والأصوات ذات السمعة السيئة، لا تهدف إلى اظهار الحقائق وكشف الوقائع، بل ترمي أولاً وأخيراً إلى محاولات بائسة للنيل من المملكة العربية السعودية، التي بات صعودها وبروز دورها على الساحتين الإقليمية والدولية يسبب إزعاجاً وقلقاً لجهات بعينها، متورطة بدعم الإرهاب ومليشياته الظلامية المنتشرة في لبنان واليمن وسوريا وليبيا والعراق وغيرها؛ وهذه الجهات تنفق أموالاً طائلة على وسائل الإعلام والأقلام المأجورة لتطلق ألسنتها السوداء ضد المملكة، ولكن هيهات لهم أن ينالوا من الصرح العربي والإسلامي الكبير الذي تلتف حوله وتتعلق به قلوب الملايين في كل أنحاء العالم.

للمملكة مكانة كبيرة في وجدان الأمة العربية والإسلامية، وسياستها محط تقديرواحترام عربي وعالمي؛ وقد كانت دوماً أكبر من كل إساءة ومسيء. ويكفيها حصاد عقود طويلة من العمل المخلص الجاد في خدمة العالمين العربي والإسلامي، والتعاون المديد مع قوى الخير والاستقرار في العالم.

تعليقات

تعليقات