بنية تحتية بالغة التميّز

اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة بمشاريع البنية التحتية العملاقة، ليس وليد الأمس، وليس لظروف آنية مؤقتة، بل إن نهضة هذه الدولة الفتية قامت منذ تأسيسها، وبشكل كبير، على تأسيس بنية تحتية متميزة، جعلت من الإمارات مركزاً عالمياً، تجارياً واقتصادياً وسياحياً.

وها هي مسيرة البناء والتنمية تنطلق متسارعة لتواكب الحدث الكبير «إكسبو 2020 دبي»، وها هي حكومة دبي تخصص 21% من إجمالي نفقاتها للعام الجاري لمشاريع البنية التحتية، الأمر الذي يعكس مدى الاهتمام بتلك المشاريع، والحرص على رفع مستوى كفاءة القائم منها، وتطوير جديدها وفق أرقى المواصفات، بما يتماشى مع الأهداف الطموحة للمرحلة المقبلة، وتوافقاً مع حركة النمو الحضاري والعمراني المستمرة في الدولة، وبأسلوب يحقق الأهداف الاستراتيجية لرؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021.

وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أثناء اطلاع سموه على سير العمل في مشروع مسار 2020 لمترو دبي، أن مشاريع البنية التحتية التي يتم تنفيذها في دبي وسائر أنحاء دولة الإمارات تدعم توجهات التنمية الشاملة وتعزز البيئة الاقتصادية، وفق نموذج بالغ التميّز يضع سعادة المجتمع بجميع فئاته ومكوّناته كهدف استراتيجي في مقدمة الأولويات، ويعين على إيجاد المناخ الأمثل لاستقطاب السياحة والاستثمار، تأكيداً على مكانة دولتنا كوجهة مفضلة للحياة والعمل، ومركز متطور لجذب المستثمرين حول العالم، بما تتيحه دولتنا من مقومات تكفل سهولة ممارسة الأعمال، وتضمن نوعية الحياة النموذجية للمواطن والمقيم والزائر.

تعليقات

تعليقات