أيقونات العطاء

قدمت دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة للمرأة الكثير والكثير الذي بدأه مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وما زال الخلف الصالح سائراً على النهج حتى الآن. وفي يوم المرأة الإماراتية تأتي أمهات وزوجات وبنات شهدائنا الأبرار في مقدمة الاحتفاء والتقدير من الدولة وقيادتها الرشيدة التي أولت أسر شهدائنا أعلى مستويات الرعاية والاهتمام، فتضحياتهم وولاؤهم لوطنهم وقيادتهم مبعث فخر وتقدير كبير من الجميع، شعباً وقيادة، ولهذا خصتهم قيادتنا بتحية خاصة لأنهم نموذج خاص للعزيمة القوية للمرأة الإماراتية يبعث على الفخر والاعتزاز، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «نحتفل ونحتفي بالمرأة أختاً وشريكة وعضيدة في مسيرة التنمية وأخص بالتهنئة أمهات الشهداء وزوجات الشهداء وبنات الشهداء».

ما أعظم عطاء وتضحية أمهات الشهداء، إنهن خير نموذج ومثال لابنة الإمارات في قوة الإرادة والولاء للوطن العزيز، وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «نستذكر في هذه المناسبة قصص الوفاء والإرادة والعزيمة الصلبة لأمهات الشهداء الملهمات أيقونات العطاء، اللاتي قدمن أعظم الدروس لنستقي منها جيلاً بعد جيل أعظم العبر في التضحية وحب الوطن.. فلهن ولكل أمهاتنا وبناتنا وأخواتنا تحية فخر واعتزاز وتقدير».

تعليقات

تعليقات