حرب ميليشيات إيران

لقاء حسن نصر الله زعيم ما يسمى بـ«حزب الله» اللبناني مع قيادات حوثية، والتناغم بين التصريحات التي نسمعها من ميليشيا الحوثي في اليمن وميليشيا «حزب الله» في لبنان، وما نسمعه من طهران نفسها مباشرة، يكشف بوضوح عن معالم الحرب التي توجّهها إيران في المنطقة عن طريق ميليشياتها.

وليس غريباً أن نرى الأسلحة التي يستخدمها الحوثيون في اليمن والصواريخ التي يوجّهونها نحو المملكة العربية السعودية تتشابه كثيراً مع ما يستخدمه «حزب الله» في عملياته العسكرية، والتنسيق بينهما أكدته وسائل الإعلام وأجهزة الاستخبارات الأجنبية.

وهو ما كشفت عنه مؤخراً منذ أيام دورية «انتليجينس أونلاين» الفرنسية الاستخباراتية، عن تنسيق ميليشيا الحوثي الإيرانية و«حزب الله» اللبناني في كل ما يتعلق بإدارة الحرب في اليمن، وأكدت أن قيادات من الحزب المذكور تنسّق في نشاطها مع الحوثيين وتسخّر لهم وسائلها الإعلامية، وأن هذه القيادات تتواجد في اليمن.

هذا النشاط التخريبي الإيراني يشكل تهديداً كبيراً لأمن المنطقة والسلام العالمي ككل، ويساعد على إشعال جذوة الإرهاب والتطرّف اللذين يخدمان أجندة إيران الطائفية والتوسعية، وهو ما يستلزم حشد الجهود العربية والدولية للتصدي لهذه التهديدات الخطيرة ووضع حد لسياسات إيران التخريبية.

تعليقات

تعليقات