دروس القائد المعلم

عندما يتحدث صاحب الإنجازات والمبادرات العالمية، وفارس التنمية والبناء، فلا شك في أن ما يقوله هو حصاد تجارب وخبرات ورؤى متعددة ومستمرة، وكل ما يقوله هو دروس للأجيال، ولمن يريد أن يتعلم ليفيد الآخرين، وها هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يعطينا الدروس، بلغة القائد المعلم الذي تعلم في مدرسة الحياة، وهو ما عكسه حديثه القيم تحت عنوان «علمتني الحياة»، والذي قدم فيه خلاصة خبراته في جملة واحدة، شملت نهج عمل متكاملاً قال فيها سموه: «إذا كان همّك نفسك فأنت صغير، وإذا كان همّك غيرك فأنت أكبر من مجموع الناس».

دروس القائد تعلمنا أن أهم إنجاز في الحياة هو قدرتك على تغيير حياة الناس، وتيسير حياتهم، وتطويرها نحو الأفضل، وخلق فرص ومنافع لهم.

طريق القائد في الحياة ليس سهلاً ولا يخلو من المهام الصعبة، ومنها اختيار قادة لديهم إنكار للذات والأنا، ولديهم إيمان بالعمل من أجل الغير.

إنها مدرسة القيادة والبناء والتنمية والتطوير والإدارة، هذه القيادة الرشيدة صاحبة الرؤى المستقبلية، التي جعلت من دولة الإمارات أيقونة عالمية يضرب بها المثل.

تعليقات

تعليقات